حول هذه الدورة

 

 الفيلم الوثائقي يستمد شرعيته وأنفاسه من الحياة،  وتتكون مادته الخام من الواقع بكل تجلياته، نراه كالحلم لكنه حلم نعيشه ونحن في اشد حالات اليقظة.

ومخرج الفيلم الوثائقي هو الذي يعرف كيف يسخر خياله الجامح ورؤيته الثاقبة في خدمة الواقع ليجعله مادة درامية فيلمية مثيرة، وذلك من خلال ربط الأحداث و اكتشاف التناقضات والصراعات التي تكمن فيها، وبالتالي يخلق واقعاً جديداً، أو واقعاً فيلمياً يستمد شرعيته من الحياة والواقع.